blog-islam


Selamat datang kami ucapkan, semoga bermanfaat dan berkah bagi kita semua

Bila ada gambar yang tidak bisa dimuat, silahkan klik kanan pada gambar dan pilih view image



١٤٣٥ H/ 2014 M




SELAMAT DATANG DI Manaroh al-Ilmi

Cetak Pdf

Minggu, 03 Juni 2012


Beberapa waktu yang lalu saya dihadiahi sebuah buku yang sangat bagus dan menarik minat saya, yaitu Al-Qur an lengkap dengan terjemahnnya, tafsir, bahkan peta dakwah Nabi Muhammad SAW. Sampai saya menemukan kejanggalan pada halaman 880, pada kolom Tafsir Ibn Katsir dikatakan bahwa Nabi Isa pernah mengutus tiga orang ke negeri Anthokia, dan nama-nama utusan itu adalah Syam'un, Yohannes, dan Paulus. Jelas nama yang ketiga ini membelalakkan mata kita umat Islam, karena kita tau bahwa Paulus adalah tokoh gereja yang berhasil memasukkan konsep tuhan anak ke dalam agama Nasrani. Maka saya mencoba untuk mendownload versi asli dari kitab tersebut. Mengingat kitab ini cukup terkenal dan menjadi sumber referensi tafsir oleh berbagai kalangan Ulama Islam dari berbagai mazhab, maka saya yakin bahwa mnedapatkan kitab ini di internet tidaklah sulit. AlhamduliLlah, akhirnya saya mendapatkan versi asli dari kita tafsir ini tentunya berbahasa Arab.
Ternyata setelah saya telusuri lebih lanjut, ada keterangan yang ditambahkan oleh sang penulis kitab senidiri. Jadi apa yang dituliskan oleh Ibn Katsir ini adalah kutipan dari riwayat-riwayat Israiliyat untuk kemudian diluruskan. Berikut adalah kutipannya:
قال المفسرون : بعث الله إليهم جبريل ، عليه السلام ، فأخذ بعضادتي باب بلدهم ، ثم صاح بهم صيحة واحدة فإذا هم خامدون عن آخرهم ، لم يبق فيهم روح تتردد في جسد.
وقد تقدم عن كثير من السلف أن هذه القرية هي أنطاكية ، وأن هؤلاء الثلاثة كانوا رسلا من عند المسيح ، عليه السلام ، كما نص عليه قتادة وغيره ، وهو الذي لم يذكر عن واحد من متأخري المفسرين غيره ، وفي ذلك نظر من وجوه :
أحدها : أن ظاهر القصة يدل على أن هؤلاء كانوا رسل الله ، عز وجل ، لا من جهة المسيح ، كما قال تعالى : { إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ } إلى أن قالوا : { رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ * وَمَا عَلَيْنَا إِلا الْبَلاغُ الْمُبِينُ } [يس : 14 - 17]. ولو كان هؤلاء من الحواريين لقالوا عبارة تناسب أنهم من عند المسيح ، عليه السلام ، والله أعلم. ثم لو كانوا رسل المسيح لما قالوا لهم : { مَا أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا } [يس : 15].
الثاني : أن أهل أنطاكية آمنوا برسل المسيح إليهم ، وكانوا أول مدينة آمنت بالمسيح ؛ ولهذا كانت عند النصارى إحدى المدائن الأربعة اللاتي فيهن بتَاركة ، وهن القدس لأنها بلد المسيح ، وأنطاكية لأنها أول بلدة آمنت بالمسيح عن آخر أهلها ، والإسكندرية لأن فيها اصطلحوا على اتخاذ البتاركة والمطارنة والأساقفة والقساوسة والشمامسة والرهابين. ثم رومية لأنها مدينة الملك قسطنطين الذي نصر دينهم وأطَّدَه. ولما ابتنى القسطنطينية نقلوا البترك من رومية إليها ، كما ذكره غير واحد ممن ذكر تواريخهم كسعيد بن بطريق وغيره من أهل الكتاب والمسلمين ، فإذا تقرر أن أنطاكية أول مدينة آمنت ، فأهل هذه القرية قد ذكر الله تعالى أنهم كذبوا رسله، وأنه أهلكهم بصيحة واحدة أخمدتهم، فالله أعلم.
الثالث : أن قصة أنطاكية مع الحواريين أصحاب المسيح بعد نزول التوراة ، وقد ذكر أبو سعيد الخدري وغير واحد من السلف : أن الله تعالى بعد إنزاله التوراة لم يهلك أمة من الأمم عن آخرهم بعذاب يبعثه عليهم ، بل أمر المؤمنين بعد ذلك بقتال المشركين ، ذكروه عند قوله تعالى : { وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الأولَى } [القصص : 43]. فعلى هذا يتعين أن هذه القرية
المذكورة في القرآن [العظيم] قرية أخرى غير أنطاكية ، كما أطلق ذلك غير واحد من السلف أيضا. أو تكون أنطاكية إن كان لفظها محفوظا في هذه القصة مدينة أخرى غير هذه المشهورة المعروفة ، فإن هذه لم يعرف أنها أهلكت لا في الملة النصرانية ولا قبل ذلك ، والله ، سبحانه وتعالى ، أعلم.

Membaca keterangan di atas, tampak bahwa Ibn Katsir meragukan riwayat dari mufassirin yang ia nukilkan di atas untuk kemudian ditelaah.
Jadi hikmah yang dapat kita ambil adalah, bahwa sebaiknya dalam mempelajari suatu hal lebih baik langsung kepada sumbernya

Tidak ada komentar:

Poskan Komentar

Silahkan anda sampaikan pendapat anda, karena pendapat manusia sebagai makhluk berakal dan berhati harus dihargai.